وقول النبي ﷺ : ( يُوشِكَ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الرَّجُلِ غَنَمٌ، يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الجِبَالِ وَمَوَاقِعَ القَطْرِ، يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنَ الفِتَنِ ) [البخاري٣٣٠٠]
العزلة أنواع

فاعتزال الفتن نوع من أنواع العزلة ، والاعتكاف نوع آخر منها ، و للعزلة أنواع أخرى .

 فالعزلة من حيث الوقت : قصيرة و طويلة ، مؤقتة و دائمية .

 و العزلة من حيث تعلقها بذات المعتزِل : عزلة بالروح والبدن ، وعزلة بالروح فقط .

 و العزلة من حيث مقاصدها : عزلة للتوقّي ، وعزلة للترقّي .

فعزلة التَوَقِّي : لاجتناب الأشرار : أشرار الدين والدنيا .

وعزلة التَرَقِّي : لاجتذاب الأنوار : أنوار العلم ، وأنوار الفهم ، وأنوار القُرب ، وأنوار العتق من شوائب الدنيا .
ولكلٍ منها -أعني كل أنواع العزلة مارة الذكر- : آثار و أسرار و أنوار تعود للمعتزل ، متعددة النفْع ، متفاوتة الرَفْع ، وذلك إن التزم المعتزل بشروطها ، وفي مقدمتها :

تصحيح النية وإخلاصها ، ثم إعداد العدة لها ، وفي مقدمتها : العلم والعبادة ، فقد أدركت بعض المشايخ وهو يقول :(تَفَقّه ثم اعتزل) ؛ ذلك لأن العزلة لها محاذير مثلما لها منافع ، فمن محاذيرها : استحواذ الشياطين على المعتزِل ، فتهجم على كلِّ معتزِل بحسبه ، وتفتح لكلٍ منهم باباً من الشر يناسبه ، فهنا أيضاً الإمداد بحسب الاستعداد، فمن لم يتحصن بالعلم والعبادة فقد قدّم نفسه فريسةً سهلة للشياطين و وسواوس النفس ، يعبثون به كيف شاؤوا .
ولا يظنن ظانّ أن العزلة معروفة في هذه الأمة فحسب بل هي منتشرة في مختلف الديانات .

 فمن اليهودية : بعل شومطوب : مؤسس طائفة الحسيديم .

ومن النصرانية : جوزيف سنيث : مؤسس طائفة المورمون .

 بل ومن الديانات الأخرى : زرادشت : مؤسس الديانة الزرادشتية (المجوسية) .

وسيدهارثا جوناثان الملقب (بوذا) الذي تنتسب إليه الديانة البوذية .
كل هؤلاء وغيرهم كثيرون ، اعتزلوا ثم فُتِحتْ لهم أبوابٌ من المعارف على قدر منازلهم في الاستعداد .
فأنصحكم إخواني وأخواتي بالحرص على العزلة ، كلٌ بحسبه ، ولا أعني بالعزلة هنا اللجوء إلى كهف بعيد ، أو صحراء مقفرة ، ولا اعتزال الناس والأهل والعمل ، بل عزلة كلُّ أحدٍ بحسبِهِ ، فالاعتكاف صورة من صور العزلة ، والجلوس في غرفة من غرف البيت - ولو لساعة - هو صورة من صور العزلة أيضاً .
وأكرر مرة أخرى أن لكلِّ واحدٍ منكم عزلته المناسبة له ، فلْيَعرِف كلٌ منكم ذلك وليشمر لها ، لعل الله تعالى يفتح عليكم من أبواب العلم ، وأسرار الفهم ، و انواع الانعتاق ، فتترقوا في منازل أوليائِه وتنالوا شرف مراتب أصفيائِه .

أضف تعليق

 

Copyright © 2013 All rights reserved.

Flag Counter

Flag Counter