قد يستغرب أو يستنكر بعض القراء هذا العنوان . ..

فرغم أن المفروضَ كونُ اجابتهِ معروفةً وبديهيةً.. . وأنَّ العلم - في أصله - نعمةٌ عظيمةٌ واصطفاءٌ لصاحبه للتشرف بميراث النبوة ,

الا أني أرى - ويرى غيري ايضاً - الواقعَ مغايراً لهذه الاجابة .

بعد أن صارَ العلمُ وبالاً على كثيرٍ من حامليه .....

لماذا ؟

ماهو تشخيص هذه الظاهرة ؟ وماهي أسبابها ؟

ولماذا صارت قلوب كثير من المشتغلين بالعلم والدعوة مليئةً بالغلِّ والاحقاد والضغائن ؟

 

 ولماذا صار للعلم تأثيرٌ سئٌ جداً على أخلاق حامليه ؟؟

الاجابة الوافية لهذه الظاهرة تستلزم صفحات , لكن سأحاول اختصار تشخيص أهم  معالمها وأسبابها , عسى الله تعالى أن ييسر استيفائها في وقت لاحق باذن الله تعالى :

فأقول : إن عدم اكتمال الاهلية للتصدر هو من أهم وأخطر تلك الاسباب , سواء في مجال العلم الشرعي , أوفي مجال الدعوة إلى الله تعالى . فاستعجال كثير من المتحمسين للتصدر قبل استكمال الاهلية اللازمة للقيام باعباء تلك المنزلة العظيمة الخطر والأثر على عامة المسلمين وخاصتهم . ماسبب فساداً عريضاً في اوساط المسلمين .

ولعدم اكتمال الاهلية مظاهر وأسباب ايضاً فمنها : ضعف الايمان والتربية الدينية , بل وضعف التقوى , و القصور العلمي , والقصور الاخلاقي , وقلة الخبرة باحوال الناس ,

.ومن الاسباب عظيمة الخطر ايضاً والتي اعتبرها من اعظم اسباب الافساد بين المسلمين عامتهم وخاصتهم هو غياب الاخلاص , أو عدم صفائه وخلوصه من المكدرات المانعة من قبول العمل وطرح البركة فيه .

 , .

التعليقات  

0 # Guest 2016-05-11 11:06
Mohamed
رد | رد مع اقتباس | اقتباس

أضف تعليق

كود امني
تحديث

 

Copyright © 2013 All rights reserved.