قد تقدم في مقالة سابقة القول : إنَّ صناعةَ النُخَب هو مشروعُ النهضةِ المُغيَّب .

إذ لاتقوم لأي أمة قائمة دون وجود نُخب راقية تتولى بناءها والنهوض بها .

فكانت تلك المقالة هي الوخزة الأولى نحو هذا المشروع .

وككل مشروع فلابد -لإنشائه وتحقيقه - من كفاءات مؤهلة للاشتغال فيه قادرة على تحقيقه و إيجاده على أرض الواقع، وقادرة على استمراره ونجاحه ، وقد رأيت أن أولى الصفات الواجب توفرها كشرط للتأهل لمصاف النخب هو العقلُ المُحَرَّر والعلم المُقَرَّر .

و أعني بذلك :

 أن يكون العقل متحرراً -أو قادراً على التحرر- من الثوابت الوهمية ، متحرراً من الركام المعرفي المتخلف والمغلوط، متحرراً من قيود الإرهاب الفكري.

ثم بعد ذلك أن يتحلى باكتساب العلوم المقررة، أي : التي ثبتت صحة مسائلها بعد البحث العلمي الموضوعي الدقيق، فيكون قادراً على إعادة النظر في حصيلته العلمية وغربلتها بوسائل البحث المعتبرة .

ولا أعني أن بهاتين الصفتين يصبح الإنسان في مصاف النخب، بل هما العقبة الأولى التي لايتشرف ببلوغ مصاف النخب إلى بعد الاتصاف بهما .

أضف تعليق

كود امني
تحديث

 

Copyright © 2013 All rights reserved.

Flag Counter

Flag Counter

 
 

Login